مشروع حضانة اطفال لم يعد مربحا؟ لماذا؟

لطالما كان مشروع حضانة اطفال من المشروعات الرائجة وذات السمعة الكبيرة بين الآلآف من الناس على اعتبار كونه مشروعاً ذو ربحية واسعة وسهولة وسرعة فى الإنشاء…لكن هذا لم يعد الواقع…

مشروع حضانة اطفال لم يعد مربحاً بصورة كبيرة – بل وهناك الكثير من هؤلاء الذين بدأوا مشروع حضانة اطفال أغلقوا أبواب الحضانات مُحملين بالديون – وهناك الكثير ممن يُصارعون الموت البطيء…

ما الذى يجعل مشروع حضانة اطفال ينهار بهذه الصورة – وما العلاج؟ 

سوف نتناول فى سلسلة من المقالات الإجابة العلمية والعملية على هذا السؤال الخطير الذى يعنى بقاء مشروع حضانة اطفال أو اختفائه من على خارطة مجتمع الأعمال.

من الأسباب الرئيسية التى جعلت مشروع حضانة اطفال مشروع خسارة وليس مشروعاً ربحياً هو مبدأ Me Too أى سهولة تقليده من أى شخص يمكنه تأجير أو امتلاك مكان لبداية مشروع حضانة اطفال وشراء بعض الأثاث والألعاب…

هذا المبدأ جعل مشروع حضانة اطفال مشروعاً أهليا وجعل دخول المنافسين أمراً غاية فى السهولة ودمر اقتصاديات المشروع بصورة كبيرة – حيث لا يوجد اختلاف حقيقى بين ما يقدمه مشروع حضانة اطفال وغيره من الحضانات.

وقد أجمع المختصين فى ادارة الأعمال على أن زيادة صعوبة دخول المنافسين لأى مشروع يُعتبر من عناصر القوة له والتى يجب على أصحاب المشروع العمل عليه لإطالة عمر المشروع بعيداً عن المنافسة المباشرة وغير المباشرة.

وكلما كان دخول المنافسين أمراً صعباً – كلما كان المشروع فى حماية و تزيد فيه أحتمالية النجاح والربحية – وعلى العكس فإن المشروعات التى يكون دخول المنافسين فيها أمراً سهلاً – تكون مهددة وغير مستقرة…وهذا هو الواقع فى مشروع حضانة اطفال بصورته التقليدية التى نعرفها حالياً – حتى مع ادخال بعض التعديلات “السطحية” مثل أنشطة منتسورى وغيرها…

وقد تم علاج هذه النقطة المدمرة من خلال نظام مدرسة 3 ساعات – والتى لا يمكن تقليدها بسهولة وصنعت مميزات تنافسية للحضانات وحولتها الى أكاديميات دولية من خلال أسلوب ومنهجية عمل وأدوات وأسرار – لا يمتلكها غيرها من أصحاب مشروع حضانة اطفال.

و نظام مدرسة 3 ساعات يُضيف العديد من المميزات التنافسية لأى حضانة اطفال تطبق نظام مدرسة 3 ساعات وكلها مميزات عملية تظهر فى القدرات التى يتم تقويتها لدى الأطفال بصورة لا يمكن الجدال فيها وعالمية الأدوات والنظم والآليات المُستخدمة والتى تُحول مشروع حضانة اطفال الى أكاديمية دولية للأطفال – بحق.

من نحن

استشارى التعليم – رئيس قطاع الإستشارات فى شركة الكاشف لاستشارات التعليم . على مدى سنوات عدة قام الدكتور صلاح الكاشف بطرح العديد من المبادرات التى تهدف الى تطوير التعليم فى العالم – ومنها مشروع مدرسة 3 ساعات ومشروع مدرسة البيت – لتقديم أعلى مستوى من التعليم الدولى فى العالم للناطقين باللغة العربية…

الوسوم: , , , ,