مبروك – لن تحتاج الأم أن تصرخ فى وجه أبنائها بسبب الدراسة بعد اليوم

تتحمل الأمهات فى الكثير من الأحيان العبء الأكبر فى مهمة تعليم الأبناء – ما يُضيف الى أعبائها الكثير من الضغوط.

وترجع الضغوط التى تقع على عاتق الأم الى طبيعة التعليم والمناهج العقيمة ونظم ادارة المنظومة التعليمية التى تضع الكثير من المهام على الأم – أو الأسرة بصورة عامة:

  • فيجب على الأم متابعة الأبناء فى تنفيذ الواجبات المدرسية اليومية
  • كما يجب عليها المتابعة المكثفة فى مواسم الإختبارات – خاصة تلك المصيرية والتى يتعلق بها مستقبل الأبناء فى الشهادات الرسمية
  • أيضاً تكون الأم محور ادارة منظومة التعليم التكميلية من الدروس الخصوصية والمجموعات الدراسية
  • ويمكننا أن نُضيف الى ذلك الضغوط الكبيرة الناجمة عن عدم تعاون الأبناء فى الكثير من الأحيان – ما يجعل الحياة بالنسبة للأم جحيم لا يُطاق…ونرى ونسمع الكثير من قصص الأمهات اللواتى أصابهن الكثير من الأمراض النفسية والعضوية من جراء هذا النظام العقيم فى التعليم…

لكن هناك بارقة أمل كُبرى ظهرت فى الآفاق مع بداية ظهور الأكاديميات الدولية والتى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات

فنظام مدرسة 3 ساعات الذى تعمل به هذه الأكاديميات حل معظم المشكلات التى تُعانى منها الأمهات فى تعليم الأبناء – ان لم يكن حلها جميعاً…

فنجد أن تلك الأكاديميات الدولية والتى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات تعمل من خلال نظام تعليم موازى لأى مدرسة يدرس بها الطالب بحيث تقوم الكثير من هذه الأكاديميات الدولية والتى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات بتدريس كامل المناهج المحلية التى يدرسها الطالب – بل وحل الواجبات المنزلية بدلاً عن الأمهات – بحيث يصل الطفل الى المنزل وما عليه من أى اعباء دراسية على الإطلاق…

اضافة الى ذلك – فإن تلك الأكاديميات الدولية والتى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات تتعامل مع الفروق الفردية للأطفال – فلن تحزن الأم لإن ابنها لا يمتلك القدرات لمواكبة زملائه ولن يُعانى الطفل – وبالتالى أمه – من معامله مُهينة – بأى صورة كانت – للأطفال ذلك لإن نظام مدرسة 3 ساعات لا يعرف منهج ثابت…لكل الأطفال…فى وقت ثابت…بل يتم قبول – بل والترحيب بالفروق الفردية للأطفال بكل سهولة…

كما تقوم تلك الأكاديميات الدولية والتى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات ببناء الشخصية المستقلة للأبناء الذين سوف يتعودون على الدراسة الذاتية بدون أى اشراف أو ضغوط أو متابعة من أى شخص على الإطلاق…

أيضاً يدرس الطالب فى تلك الأكاديميات الدولية والتى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات مناهج أمريكية متفوقة – تزيد بأضعاف مضاعفة على تلك التى يدرسها فى مدرسته المحلية – ما يجعل منه طالباً متميزاً فى مدرسته – أياً كانت نوعها…

أخيراً – فإن تلك الأكاديميات الدولية والتى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات لا تُرسل الأبناء بأى واجبات منزلية على الإطلاق فيما يخص المناهج والبرامج الأمريكية – لتترك الأم تستمتع بحياتها فى مملكتها…فى بيتها…

من نحن

استشارى التعليم - رئيس قطاع الإستشارات فى شركة الكاشف لاستشارات التعليم . على مدى سنوات عدة قام الدكتور صلاح الكاشف بطرح العديد من المبادرات التى تهدف الى تطوير التعليم فى العالم - ومنها مشروع مدرسة 3 ساعات ومشروع مدرسة البيت - لتقديم أعلى مستوى من التعليم الدولى فى العالم للناطقين باللغة العربية...

داخل المقالات الوسوم: