ما هو أكبر المخاطر على مشروع حضانة اطفال؟

كل من درس ادارة الأعمال بصورة احترافية فى الجامعات الغربية يعرف أنه اذا كان من السهل على العميل التغيير الى المنتج أو الخدمة المنافسة فهذا يعنى سهولة تسرب العملاء. 

ولذلك يجب العمل على صياغة عدد من الاستراتيجيات الأساسية لكل المؤسسات التى تعمل باحتراف فى مجالات الأعمال لجعل تكلفة تسرب العملاء كبيرة عليهم – فيما يُسمى Customer Switching Costs

فعل سبيل المثال: لمشروع مدرسة – فإن تكلفة تسرب العملاء Customer Switching Costs قد تكون تكلفة مادية – مثل زيادة تكلفة المواصلات والدروس الخصوصية اذا قام ولى الأمر بنقل ابنه من مدرسة ذات فروع كثيرة وقريبة من أماكن سكن الطلاب ولا يحتاج معها الطلاب الى دروس خصوصية

ولنفس مشروع المدرسة قد تكون تكلفة تسرب العملاء Customer Switching Costs معنوية مثل فقدان أولياء الأمور المظهر الإجتماعى الذى يحظون به بوجود أبنائهم فى مدرسة دولية يرتادها أبناء الصفوة من المجتمع.

اما فى حال مشروع حضانة الاطفال فإن تكلفة تسرب العملاء Customer Switching Costs ضعيفة جداً أو تكاد لا تُوجد – ما يؤدى الى سهولة تسرب العملاء بحيث يقومون باتخاذ قرار – فى يوم واحد – بنقل أبنائهم من حضانة الى أخرى – وهذا خطر كبير يُهدد بقاء المشروع واستمراريته ابتداءً

ما الذى يجعل تكلفة تسرب العملاء Customer Switching Costs فى حال مشروع حضانة الأطفال بهذا الضعف؟ وكيف يمكننا حل هذه المعضلة؟

فى مشروع حضانة اطفال – تكلفة تسرب العملاء Customer Switching Costs ضعيفة جداً – أو تكاد لا تُوجد – لإنه ببساطة لم يتم تصمميمها أثناء التخطيط للمشروع فى بدايته وجعلها من أساسيات واستراتيجيات العمل والتطور للمشروع.

فكل الحضانات تعمل بنظم عشوائية – تعكس عشوائية الحياة التى نعيش فيها فى المجتمعات العربية – وكل ما يشغل بال أصحاب الحضانات دراسة الجدوى المالية – والتى ينهار بعدها المشروع لإننا أهملنا العناصر الحرجة التى نتحدث عنها فى هذه المقالات.

وكل الحضانات لديها نفس الأدوات, ونفس الألعاب, ونفس المناهج, ونفس المدرسين, لا فرق…

وكل الحضانات تعمل يوماً بيوم…لا يوجد ما يربط الطفل أو أولياء الأمور بالحضانة على المدى المتوسط أو البعيد…لا شيء…

لكن – الحضانات التى تم تطويرها لتتحول الى أكاديميات دولية تعمل من خلال نظام مدرسة 3 ساعات تم تصميمها لتجعل تكلفة تسرب العملاء Customer Switching Costs المالية والمعنوية كبيرة جداً – لن يحتملها الطالب ولا أولياء الأمور – ما يزيد من ارتباطهم بالأكاديمية الدولية…

من العناصر التى تجعل تكلفة تسرب العملاء Customer Switching Costs فى الأكاديميات الدولية التى تعمل من خلال نظام مدرسة 3 ساعات: العمل المنهجى – وليس العشوائي مع الطفل من عمر 4 – 14 عاماً – وطوال العام – فى فترة لا يمكن كسرها ولا يمكن التسرب منها لكونها ببساطة مرتبطة بالتسلسل الدراسة للطفل وكسرها يُهدد مستقبله الدراسى كله…

ومن هذه العناصر: انخفاض السعر للتكلفة التعليمية التى تُقدمها الأكاديميات الدولية التى تعمل من خلال نظام مدرسة 3 ساعات بالمقارنة بالمدارس الدولية – ما يعنى الكثير من الخسائر المالية التى يمكن أن يتعرض لها أولياء الأمور ان هم رغبوا فى نقل ابنائهم الى مدارس دولية للحصول على نفس المستوى التعليمى…

وأيضاً من هذه العناصر الذكية: التعامل مع الفروق الفردية للأطفال الذين تعلموا فى الأكاديميات الدولية التى تعمل من خلال نظام مدرسة 3 ساعات – بحيث لن يمكن تحويلهم الى مكان آخر – لإنهم ببساطة لم يقوموا بالإنتهاء مع عام دراسى أو برنامج تدريبى مُحدد فى سن ثابت…بل ربما نجد طفل فى العاشرة من عمره أنهى عدد من البرامج أكثر من زميله فى نفس المرحلة العمرية…

وبالتالى فإن تصميم الأكاديميات الدولية التى تعمل من خلال نظام مدرسة 3 ساعات بحيث تجعل تكلفة تسرب العملاء Customer Switching Costs عالية تحمى هذا المشروع ومستقبله لسنوات قادمة – بالمقارنه بالحضانات التى يمكن – اليوم – تفريغها من كل عملائها ونقلهم الى غيرها من الحضانات…

من نحن

استشارى التعليم – رئيس قطاع الإستشارات فى شركة الكاشف لاستشارات التعليم . على مدى سنوات عدة قام الدكتور صلاح الكاشف بطرح العديد من المبادرات التى تهدف الى تطوير التعليم فى العالم – ومنها مشروع مدرسة 3 ساعات ومشروع مدرسة البيت – لتقديم أعلى مستوى من التعليم الدولى فى العالم للناطقين باللغة العربية…

الوسوم: , , , ,