لديك مشكلة مع تعليم الأبناء؟ اليك الحل

التعليم أزمة للكثير من الأُسر لإسباب عدة…ويكون سبباً فى شقائها فى حين أن هناك الكثير من الحلول والطرق التى يمكن أن تجعل التعليم فرصة كبيرة لحياة أفضل للأبناء والأُسر على حد سواء…

فكلنا يعلم معاناة الأمهات فى متابعة الدراسة للأبناء فى المنزل…فى حين أن الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات – والتى يدرس فيها الأبناء من مرحلة الحضانة الى المرحلة الثانوية…لا مذاكرة منزلية فيها…ولا يوجد واجبات منزلية…وليس للأم أى دور فى العملية التعليمية…على الإطلاق…

ويرى الكثير من الأبناء أن طريقة التدريس فى التعليم التقليدى مُملة وضاغطة على أعصابهم – وبالتالى على أعصاب وقلوب الأمهات والآباء…فى حين أن التعليم فى الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات متعة…يتنافس الطلاب على الحضور اليه كل يوم…فى حين أن المطلوب منهم الحضور ثلاث أيام فقط أسبوعيا…ولمدة ثلاث ساعات فقط…

كما أن التعليم التقليدى يُعلق مستقبل الأبناء بطريق واحد…وشهادة واحدة تُحدد مصيره…فى حين أن الدراسة فى الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات تفتح عدة طرق وتمنح عدة بدائل: منها الحصول على الثانوية العامة المصرية…أو الدبلومة الأمريكية من مصر…أو الدبلومة الأمريكية من الولايات المتحدة الأمريكية…أو التفوق المهنى فى تخصص بغض النظر عن الشهادة…

نعلم جميعاً ونرى نظرات الحسرة والألم فى عيون الآباء والأمهات حينما يرون أبنائهم لا يتمتعون بالتعليم “الذى يُفترض أنه جيد” الذى يتلاقاه زملائهم فى المدارس الدولية باهظة التكاليف…فى حين أن الدراسة فى الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات تُمكن الطلاب من الحصول على مستوى من التعليم – أرقى بمراحل كبيرة – من هذا الذى تُقدمه أغلى المدارس الدولية…مثل هذا الطالب فى الصف السادس الإبتدائى الذى يتعلم علوم الرياضيات الكاملة مباشرة من الولايات المتحدة الأمريكية فى أحدى الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات – وبتكلفة المدارس الخاصة العادية…

والأُسر تتألم كثيراً حينما ترى الحزن فى عيون أبنائها كنتيجة لعدم تقدير الفروق الفردية فى القدرات والمهارات والإهتمامات بين الطلاب فى التعليم التقليدى – فى حين أن الدراسة فى الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات لا تعترف – وليس لديها زمن معين للإنتهاء من دراسة برنامج أو مُقرر معين للطلاب…متى يجب أن ينتهى الطالب من الدراسة؟ ببساطة…حينما ينتهى منه…

وفى التعليم التقليدى يظل الطالب عالة على أسرته حتى بعد تخرجه من الجامعة فى حين أن الدراسة فى الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات تصقل مهارات الطالب فى عدد من الجوانب – ما يفتح له أبواب مهنية عدة…ومنها اتقان عدة لغات…مثل اتقان هذا الطالب فى الصف السادس الإبتدائى للغة الفرنسية…

والتعليم التقليدى لا يُراعى نمط وظروف حياة كل أسرة على حدة…فى حين أن الدراسة فى الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات مرن بصورة مذهلة…فلا يوجد التزام بوقت مُحدد للحضور والإنصراف…فمثلاً يمكن للأسرة أن تسافر بحرية تامة وتتوقف عن الدراسة لفترة ثم تستكمل حينما تحين الظروف مُجدداً بدون أى تأثير يُذكر على مستقبل الطفل…

والتعليم فى الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات يُحافظ على قانونية ونظامية ادراج الطفل فى نظام التعليم الرسمى فى البلد – فيظل الطفل – وبصورة رسمية – مدرجاً – بل ومتفوقاً فى التعليم الرسمى فى الدولة…مايعنى اتساقه تماماً مع الواقع والقوانين والنُظم…

وسوف تسعد الأُسر – قطعاً – حينما ترى نبوغ أبنائها – بصورة حقيقية وهى تراهم يدرسون ويتفوقون فى الدراسة فى الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات – اذ أن الطلاب فى هذه الأكاديميات ينتهون فعلياً من كامل المناهج الأمريكية – الكاملة – حتى آخر المراحل الثانوية التى يدرسها الطالب الأمريكي فى الولايات المتحدة الأمريكية وهم فى الصف الثالث الإعدادى…بل ويبدأ الطلاب فى الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات فى دراسة مناهج أكبر الجامعات الأمريكية وهم فى المرحلة الثانوية…هذه الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات تعد جيلاً جديداً من العلماء والمفكرين…

والأُسر يمكنها أن ترى أبنائها وبناتها أصحاب شخصيات مختلفة…مُفكرة…اجتماعية…ذكية…قادرة على الحصول على كل فرص الحياة من خلال برامج تطوير المهارات فى الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات

كما سوف ترى الأُسر أبنائها وبناتها أفراداً نافعين لمجتمعاتهم…من خلال مشاركتهم الفعالة فى مشروعات خدمة المجتمع والتى تتجدد كل فترة فى الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات

وسوف تكتمل سعادة الأُسر بمعرفة أن الدراسة فى الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات لا تحتاج الى أى مدرسين أو دروس خصوصية – على الإطلاق – برغم عمقها وتشعبها…

والسؤال المحير الآن…ما فائدة الإنفاق الكبير على المدارس غالية السعر فى ظل وجود الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات؟

من نحن

استشارى التعليم – رئيس قطاع الإستشارات فى شركة الكاشف لاستشارات التعليم . على مدى سنوات عدة قام الدكتور صلاح الكاشف بطرح العديد من المبادرات التى تهدف الى تطوير التعليم فى العالم – ومنها مشروع مدرسة 3 ساعات ومشروع مدرسة البيت – لتقديم أعلى مستوى من التعليم الدولى فى العالم للناطقين باللغة العربية…

الوسوم: , ,