لا يحب الأطفال الدراسة فى المدارس التجريبية والحكومية والخاصة؟ اليكم الحل

فى هذا المقال الثانى من سلسلة: 10 وسائل تجعل من طفلك متفوقاً فى المدرسة نتطرق الى وسيلة رائعة وطبيعية لتعليم الاطفال العديد من الموضوعات التى يمكن أن تكون مُعقدة فى الفصول الدراسية والمدارس التقليدية – سواء التجريبية والحكومية والخاصة أو حتى الدولية…ولكنها تُصبح مُمتعة ان تم تدريسها من خلال ربط ما نمارسه فى الحياة اليومية بالموضوعات والمناهج التعليمية…

وهذه الطريقة هى إحدى الاستراتيجيات التعليمية التى تعمل بها حضانات الأطفال التى تم تطويرها لتُصبح أكاديميات دولية فى إطار نظام مدرسة 3 ساعات من أجل تعليم الأطفال العلوم بفروعها المختلفة والرياضيات ومهارات متعددة – مثل مهارات البيع والتسويق وخدمة والعملاء والتواصل وغيرها…

ففى الفيديو الموجود فى آخر هذا المقال سوف تكتشف كيف تمكنت حضانات الأطفال التى تم تطويرها لتُصبح أكاديميات دولية من خلال نظام مدرسة 3 ساعات تعليم الأطفال أساسيات ريادة الأعمال وأساسيات البيع والتسويق وخدمة العملاء من خلال بيع المشروبات فى الطريق…وهذا تماماً ما نراه فى بلادنا…حينما نكتشف أن الأشخاص الأميين ممن يعملون فى التجارة يُتقنون – بإحتراف – مهارات رياضية يعجز عنها الكثير ممن تخرجوا من الجامعات…

كما سوف تُلاحظ فى الفيديو كيف تتمكن حضانات الأطفال التى تم تطويرها لتُصبح أكاديميات دولية فى إطار نظام مدرسة 3 ساعات من ربط عملية التسوق الإعتيادية بمهارات الرياضيات ما سوف يتبعه من صقل القدرات الرياضية للأطفال وبصورة طبيعية بعيداً عن جمود الدروس المدرسية التقليدية فى كل المدارس – سواء التجريبية والحكومية والخاصة أو حتى الدولية…

وسوف تتمكن حضانات الأطفال التى تم تطويرها لتُصبح أكاديميات دولية من خلال نظام مدرسة 3 ساعات من مساعدة الاطفال فى كتابة تقرير يومي عن انجازاتهم فى خلال اليوم وما حققوه فيه – وسوف يُضيف هذا العمل قدرات ومهارات الكتابة والعرض والتقديم والمناقشة والإقناع…فى سلسلة من المهارات يبدأ الكثير منا فى تعلمها بعد الأربعين…

كما سوف تتمكن حضانات الأطفال التى تم تطويرها لتُصبح أكاديميات دولية من خلال نظام مدرسة 3 ساعات من تدريس علوم و مناهج الأحياء – وبأعلى درجات التشويق للأطفال – من خلال رحلات فى الطبيعة لمشاهدة وفحص الكائنات والحيوانات – ثم متابعتها بأبحاث عن هذه الكائنات على الإنترنت…وهذه الدروس لن تُنسى ولن تُمحى من ذاكرة الطفل…مدى الحياة…

ولقد لوحظ تقدماً – غير تقليدى – فى قدرات الأطفال فى مدراسهم النظامية – سواء التجريبية والحكومية والخاصة أو حتى الدولية – وبسرعه – بعد انخراط الأطفال فى الإستراتيجيات التعليمية المتفوقة والمنهجية والممتعة فى نظام مدرسة 3 ساعات…ما قلل الحاجة للدروس الخصوصية وحقق تفوقاً ملحوظاً للأطفال فى مدارسهم…

هذا هو التعليم “الحقيقى” يا ساده…وهذا “بعض” ما تم بناء نظام مدرسة 3 ساعات عليه…

من نحن

استشارى التعليم – رئيس قطاع الإستشارات فى شركة الكاشف لاستشارات التعليم . على مدى سنوات عدة قام الدكتور صلاح الكاشف بطرح العديد من المبادرات التى تهدف الى تطوير التعليم فى العالم – ومنها مشروع مدرسة 3 ساعات ومشروع مدرسة البيت – لتقديم أعلى مستوى من التعليم الدولى فى العالم للناطقين باللغة العربية…

الوسوم: