كيف نزيد عدد الاطفال فى مشروع حضانة الاطفال

فى هذا المقال من سلسلة كيفية ادارة مشروع حضانة اطفال – البرنامج التدريبى الأكبر والمتخصص لتطوير قدرات مدراء حضانات الأطفال – سواء الحضانات التقليدية أو تلك التى تم تطويرها لتُصبح أكاديميات دولية أمريكية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات – سوف يكتشف مدراء حضانات الأطفال التقليدية و الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات  كيفية التفكير فى حل المشكلات – مثل نقص عدد الاطفال فى مشروع حضانة الاطفال – باستخدام طرق مختلفة فى التفكير وخلق حلولاً إبتكارية للمشكلات.

عادة ما يقف مدراء حضانات الأطفال التقليدية و الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات عاجزين أمام المشكلات اليومية التى تواجههم فى ادارة أعمالهم فى حضانات الأطفال التقليدية و الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات – فى حين أن هناك وسائل وطرق للتفكير وخلق الأفكار وحل المشكلات – نعرض بعضها فى هذا المقال ونستكمله ان شاء الله فى مقالات قادمة:

أولا: أبحث عن ثلاثة حلول

اذا واجهتك مشكلة أثناء عملك فى ادارة حضانات الأطفال التقليدية و الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات عليك بالبحث عن ثلاثة حلول وليس حلاً واحداً – كما يمكنك الإستعانة بفريق من الأصدقاء والعاملين لديك – وعلى كل منهم البحث عن ثلاثة حلول مختلفة – فإذا اشترك خمسة على سبيل المثال فى البحث عن حلول للمشكلة وطرح كل منهم ثلاثة حلول مختلفة سيكون لدينا 15 حلاً للمشكلة – ما يعطينا بدائل واختيارات متعددة لحل المشكلة.

ثانياً: أبحث عن ثلاث مستويات من الحلول

عادة ما يقف العقل البشرى أمام مستوى واحد من الحلول وهى الحلول التقليدية – وهى الأسهل والأقرب للعقل – وهذا يُقلل من الإختيارات المُتاحة أمام مدراء حضانات الأطفال التقليدية و الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات لحل المشكلات.

يجب دفع المشاركين فى حل المشكلة الى البحث عن ثلاثة مستويات من الحلول – وهى: حلول تقليدية – حلول مختلفة – حلول ثورية.

فعلى سبيل المثال: اذا أخذنا مشكلة انخفاض عدد الأطفال فى حضانة الأطفال التقليدية – يمكننا التفكير فى حل تقليدى للمشكلة وهو استخدام ادوات وأنشطة منتسورى لتشجيع الأهالى على تسجيل أبنائهم فى الحضانة.

كما يمكننا التفكير فى حل مختلف وهو تحويل حضانة الأطفال التقليدية الى أكاديمية دولية مثل تلك الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات – ما يعنى تغير جذرى فى الأدوات والأساليب والمناهج والبرامج المستخدمة فى الحضانة وما سوف يترتب عليه من نتائج باهره فى قدرات الأبناء فى خلال أيام قليلة من بداية دراستهم فى الأكاديمية.

أيضاً يمكننا التفكير فى حل ثورى – مثل تسجيل الأبناء فى مدارس محلية فى البلد وتحويل حضانة الأطفال الى أكاديمية دولية مثل تلك الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات بحيث تقوم بتدريس كامل المناهج الخاصة بالمدارس المحلية بالاضافة الى كامل برامج الأكاديمية – ما يعنى الإستغناء التام عن المدارس المحلية وتعليم الأبناء أعلى مستوى من التعليم فى العالم فى آن واحد.

ثالثاً: أبحث عن حل لا يصلح للتنفيذ

العقل البشرى يتوقف عن الإبتكار عندما يكتشف أن الحلول المقترحة لا تصلح للتنفيذ ابتداءً – فى حين أن تلك الأفكار قد تكون هى الأفكار الفعالة – فإذا أزلنا تلك القيود ومنحنا العقل التفكير فى حلول – يعرف العقل أنها لا تصلح للتطبيق – هنا تركنا للعقل البشرى الفرصة للإبتكار وخلق أفكار يمكن تقييمها لاحقاً – وربما تكون هى الحلول الرائعة التى نُريدها.

فإذا أخذنا مشكلة انخفاض عدد الأطفال فى حضانات الاطفال – على سبيل المثال – يمكننا التفكير فى عدد من الحلول التى لا تصلح أبتداءً – مثل:

كانت هذه بعض الطرق الإبتكارية فى البحث عن حلول للمشكلات وسوف نقوم ان شاء الله بعرض المزيد منها فى المقالات القادمة من سلسلة كيفية ادارة مشروع حضانة اطفال – البرنامج التدريبى الأكبر والمتخصص لتطوير قدرات مدراء حضانات الأطفال – سواء الحضانات التقليدية أو تلك التى تم تطويرها لتُصبح أكاديميات دولية أمريكية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات

من نحن

استشارى التعليم - رئيس قطاع الإستشارات فى شركة الكاشف لاستشارات التعليم . على مدى سنوات عدة قام الدكتور صلاح الكاشف بطرح العديد من المبادرات التى تهدف الى تطوير التعليم فى العالم - ومنها مشروع مدرسة 3 ساعات ومشروع مدرسة البيت - لتقديم أعلى مستوى من التعليم الدولى فى العالم للناطقين باللغة العربية...

داخل المقالات الوسوم: , , , , ,