كيف تُنقذ مشروع حضانة الأطفال من الإفلاس؟

مشروع حضانة اطفال من المشروعات واسعة الانتشار نظراً لضخامة التعداد السكانى فى البلدان العربية وسهولة بدايته وعدم وجود أية تعقيدات فنية تمنع أى شخص من امتلاكه.

وهذه العوامل أدت فى نفس الوقت الى أنهياره لكثرة حضانات الاطفال – ما أدى الى تصفية الكثير من حضانات الاطفال وخروجها من السوق وبيع محتوياتها وربما تطور الأمر الى خروج أصحابها من المشروع بديون كبيرة.

وهنا جاءت مبادرة تطوير حضانات الاطفال لتتحول الى أكاديميات دولية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات لتكون طوق النجاة لكل الحضانات للمحافظة على المشروع من الإنهيار بل وتوسعة نشاطة وتحقيقه لمكاسب كُبرى.

لماذا يجب عليك التفكير فى تطوير الحضانة لتتحول الى أكاديمية دولية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات؟

أولاً: زيادة المميزات التنافسية

الحضانات التى سوف تتطور الى أكاديميات دولية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات سوف تمتلك عدداً من المميزات التنافسية من طبيعة المناهج الأمريكية الكاملة والشاملة – وليست العشوائية – والتى يدرسها الطالب الأمريكى فى الولايات المتحدة الأمريكية – ما يعنى قدرتها على منافسة الحضانات التقليدية تماماً وبقوة.

ثانياً: زيادة الربحية

الحضانات التى سوف تتطور الى أكاديميات دولية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات سوف تنتقل من شريحة الحضانات الى شريحة منافسة المدارس الدولية – ما يعنى زيادة المصروفات للطلاب بقدر كبير ولفترات زمنية تطول حتى مرحلة الثانوية ما يعنى الزيادة المباشرة فى ربحية الحضانات التى سوف تتطور الى أكاديميات دولية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات

ثالثاً: الحفاظ على الطلاب لفترات زمنية كبيرة

الحضانات التى سوف تتطور الى أكاديميات دولية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات لن يتسرب منها الطلاب – كما هو الحال مع الحضانات التقليدية – اذ أن الطالب سوف يرتبط بها الى مرحلة الثانوية لإنها تُشكل مستقبله الدراسى حتى دخول الجامعة – وليس فقط مكان للعب حتى بداية مرحلة المدرسة.

رابعاً: تنوع الخدمات

تقدم الحضانات التى سوف تتطور الى أكاديميات دولية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات العديد من البرامج الخاصة والقياسية للأطفال نتيجة لتقديمها لخدمات الاستشارات التعليمية والمهنية للطلاب – ما يعنى تنوع منتجاتها وخدماتها التعليمية.

خامساً: تقليل الإعتماد على المدرسين

تعتمد الحضانات التى سوف تتطور الى أكاديميات دولية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات على الحد الأدنى من المدرسين نظراً لإستخدامها التكنولوجيا بكثافة واعتمادها على أدوات وبرامج ومدرسين من الولايات المتحدة الأمريكية.

سادساً: سهولة ادارتها

الحضانات التى سوف تتطور الى أكاديميات دولية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات أسهل بكثير فى اداراتها من تعقيدات ادارة الحضانة التقليدية ولا تحتاج الى تخصصات تربوية ما يعنى امكانية امتلاكها بسهولة وادارتها بنجاح.

سابعاً: وجود المشروع الكامل

تقدم شركة الكاشف للإستشارات المشروع الكامل – بكل جوانبه التشغيليه والمناهج والموارد البشرية وخطط التسويق والخطط المالية والتسعير – للحضانات التى سوف تتطور الى أكاديميات دولية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات ما يعنى امكانية بداية المشروع على أُسس عملية وبناء على خبرات فى تطوير العديد من الحضانات فى العديد من البلدان حول العالم.

من نحن

استشارى التعليم - رئيس قطاع الإستشارات فى شركة الكاشف لاستشارات التعليم . على مدى سنوات عدة قام الدكتور صلاح الكاشف بطرح العديد من المبادرات التى تهدف الى تطوير التعليم فى العالم - ومنها مشروع مدرسة 3 ساعات ومشروع مدرسة البيت - لتقديم أعلى مستوى من التعليم الدولى فى العالم للناطقين باللغة العربية...

داخل المقالات الوسوم: , , , , ,