كيف تزيد دخل مشروع حضانة اطفال 300% فى عام واحد

فى هذا المقال من سلسلة كيفية ادارة مشروع حضانة اطفال – البرنامج التدريبى الأكبر والمتخصص لمدراء حضانات الأطفال – سواء تلك الحضانات التقليدية أو التى تم تطويرها لتُصبح أكاديميات دولية أمريكية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات – سوف يتعرف المدراء على أحد جوانب مهاراة اتخاذ القرارات – والتى يمكن أن تؤدى الى نجاحات كُبرى أو اخفاقات شديدة تؤثر على بقاء واستمرار المشروع بصورة كاملة.

قبل اتخاذ أى قرار يجب على مدراء حضانات الأطفال التقليدية أو الأكاديميات الدولية تقييم جودة القرار ومطابقته لعدد من المعايير…

ولابد من اتساق القرار مع تلك المعايير – فإذا أخفق القرار وتعارض مع احداها – يجب تعديل القرار – أو تغيره بالكامل ولا ينبغى التمادى فى خطأ الإستمرار فيه.

ما هى معايير جودة القرار لكى يكون القرار سليماً ولا يؤدى الى مشاكل كبيره؟

يجب على القرار:

  • أن يقوم بحل المشكلة أو اقتناص الفرصة على المدى القصير والبعيد فى آن واحد
  • أن تكون حضانة الأطفال أو الأكاديمية الدولية لديها الموارد البشرية والمادية والوقت المطلوبين لتنفيذ القرار
  • أن يكون الأشخاص أوالجهات المنوط بهم تنفيذ قرار موافقين وداعمين للقرار
  • ألا يؤثر القرار على أنشطة أعمال أخرى للحضانة أو للأكاديمية

لنأخذ مثالاً لتوضيح كيفية تقييم جودة القرار ومطابقته لعناصر اتخاذ القرار…

اذا قرر مدير الحضانة التقليدية استخدام أدوات وأنشطة منتسورى لتطوير أعمال الحضانة ولجذب شريحة جديدة من الأهالى ومن ثم زيادة دخل الحضانة بنسبة كبيرة – يجب على مدير الحضانة التقليدية تقييم هذا القرار ومدى مطابقته لمعايير اتخاذ القرار فتكون النتيجة كما يلى:

  • لا يمكن أن يُتوقع تحقيق الزيادة المتوقعة فى دخل الحضانة من خلال استخدام أدوات وأنشطة منتسورى ذلك لإنتشار تلك الأدوات والأنشطة فى السوق وأمكانية حصول أى حضانة عليها. وبالفعل هناك الكثير من حضانات الأطفال بدأت بكثافة فى استخدام أدوات وأنشطة منتسورى – ما أفقدها الميزة التنافسية وبالتالى فلن نتمكن من جذب شريحة كبيرة جديدة من الأهالى ولا رفع الأسعار بصورة تُحقق الزيادة المُتوقعه فى دخل الحضانة.
  • أدوات وأنشطة منتسورى الأصلية غالية السعر بصورة كبيرة ويجب تقييم الموقف المالى للحضانة وعدم التورط فى قروض ولا إدخال شركاء فقط من أجل إدخال أدوات وأنشطة منتسورى – كما يجب حساب العائد على الاستثمار بناء على المبيعات المتوقعه – الفعلية – من استخدام أدوات وأنشطة منتسورى.
  • استخدام أدوات وأنشطة منتسورى بصورة سليمه يجب أن يكون من خلال مدرسات قاموا بدراسة تلك الأدوات والأنشطة بصورة علمية – والا فقدت قيمتها تماماً. فهل هذا المورد البشرى مُتاح؟ وهل رواتب المدرسات المدربات على تلك الأدوات يمكن دفعه؟ وهل يمكن شراء التدريب المتخصص على أدوات وأنشطة منتسورى لتدريب المدرسات؟
  • استخدام أدوات وأنشطة منتسورى قد يعنى اعادة هيكلة الأنشطة اليومية للحضانة وبرنامج العمل اليومى لباقى المناهج – فهل يمكن التعايش مع هذا التغيير؟ أم سوف يُؤدى الى اضطراب فى أعمال الحضانة اليومية؟
  • أخيراً…هل المدرسات المنوط بهن تعليم الأطفال باستخدام أدوات وأنشطة منتسورى موافقين وداعمين لهذا القرار؟ بالنظر الى هذا العامل – ربما نكتشف أن هناك بعض المدرسات لهن بعض الإعتراضات – سواء أعلن عنها أم لا – ربما لعدم قدرتهن على التعامل وفهم تلك الأدوات…ربما لإتقانهن لمنهج معين لا يُردن تغيره…أو لأى سبب آخر…

يجب تقييم كل قرار على حده مقابل تلك العناصر قبل اتخاذه – واذا وُجد أنه لا يتسق مع أى منها يجب تعديله أو الغائه تماماً ولا يجب التمادى فى اتخاذه…ذلك لأن هناك الكثير من القرارت التى كان هدفها تحقيق نجاحات ومكاسب كُبرى…ولإنها لم يتم تقيمها بصورة جيدة..أدت الى خسائر فادحة…

من نحن

استشارى التعليم – رئيس قطاع الإستشارات فى شركة الكاشف لاستشارات التعليم . على مدى سنوات عدة قام الدكتور صلاح الكاشف بطرح العديد من المبادرات التى تهدف الى تطوير التعليم فى العالم – ومنها مشروع مدرسة 3 ساعات ومشروع مدرسة البيت – لتقديم أعلى مستوى من التعليم الدولى فى العالم للناطقين باللغة العربية…

الوسوم: , , , , ,