كيف تديرين ميزانية البيت قبل الأزمات

الإدارة المالية لميزانية الأسرة – سواء كانت مسؤولية الزوجة أو الزوج – يجب أن تُدار بأسلوب علمى لبالغ أثرها فى استقرار الأسرة ودوام الحياة الهادئة فيها.

وكم شاهدنا من أُسر وزيجات تم تدميرها تماماً – فقط لفشل المسؤول عن الإدارة المالية فيها من العمل بصورة علمية على إدارة ميزانية الأُسرة خاصة فى اوقات المفاجآت والأزمات…

من أساسيات الإدارة المالية للأسرة مراقبة وتتبع الأحداث غير المتوقعة وغير المُخطط لها والتى سيكون لها كبير الأثر على فاعلية الأداء المالى للأسرة.

وكون هذه الأحداث غير مُتوقعة وغير مُخطط لها – فإنها سوف تُعيق التخطيط المالى للأسرة وسوف تجعله صعباً وربما مستحيلاً.

فعلى سبيل المثال قد لايكون من المُخطط ولا المتوقع الحاجة الحرجة لإلحاق الأبناء بدروس خصوصية فى مراكز عالية التكلفة نظراً لحالة مرضية أصابت أحد الأبناء فى فترة حرجة – ما ادى الى عدم قدرته على مواصلة دراسته بغير الحاجة الى دروس خصوصية…هنا سوف تكون الأُسرة تحت ضغوط مالية غير مُخطط لها وسيكون لها أثر سيء على الأداء المالى للأسرة لفترة طويلة…

اذاً يجب على المسؤول عن الإدارة المالية للأسرة وضع نُظم للإنذار المُبكر لمثل هذه الأحداث – غير المُتوقعة – اليكم بعض الإقتراحات العملية للمساهمة فى ذلك:

  • ابدأ بتجهيز قائمة بمؤشرات الخطر التى – ان حدثت – فهى تعنى بداية أحداث غير مُخطط لها…مثل بعض المؤشرات السلبية فى مكان عمل الزوج والتى قد تعنى تغير ظروف عمله من نقله الى مكان آخر أو تركه للعمل نهائياً…

 

  • عليك بمشاركة هذه القائمة مع كل أفراد الأسرة وأطلب مشاركتهم بأفكارهم فى صياغة أو تعديل هذه القائمة…فهناك من المؤشرات التى يحتفظ بها بعض أفراد الأُسرة لأنفسهم ولا يُصرحون بها – حتى داخل الأسرة الواحدة – ولكن عند بناء شعور العمل الجماعى فى الأُسرة ووحدة الهدف والمصير…سوف تتبدد الأسرار…وتظهر المؤشرات التى كانت غيباً فى الماضى القريب…

 

  • يجب مراجعة قائمة المؤشرات بصورة دورية مع افراد الأُسرة ليتم اضافة أو تعديل بعض المؤشرات بناء على كل مستجدات الحياة…مثل المؤشرات التى قد تطرأ على الأُسرة عند انجاب طفل جديد من عوارض مرضية – لا قدر الله – أو الإستعداد المُبكر للتعلم أو غيره…

 

  • يجب اضافة كل المؤشرات – سواء كانت مالية أو غير مالية الى القائمة…على سبيل المثال: الذكاء المُبكر للطفل من المؤشرات التى لا يجب تجاهلها – إذ أنها سوف تستدعى تصميم برنامج تعليمى مختلف لهذا الطفل – ما سوف يكون له تأثيرات مالية فى المستقبل لا يجب التغافل عنها

 

  • عليك بتطوير سيناريوهات للتعامل مع كل الأحداث التى قد تحدث مع ظهور أى من هذه المؤشرات المُبكرة…فعلى سبيل المثال…اذا ظهرت من المؤشرات بداية تفوق الأطفال فى التحصيل الدراسي مبكراً – هنا لا ينبغى تجاهل تلك المؤشرات ولا تركها تموت فى نظام التعليم التقليدى للمدارس النظامية – وفى نفس الوقت لا ينبغى الظغط على ميزانية الأسرة بالتفكير فى المدارس عالية التكاليف – والتى لا قيمة لها أيضاً – بل يجب التفكير الحقيقى فى الحاق الأطفال بأحد الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات أو بناء مدرسة البيت لتوفير أعلى مستوى من التعليم فى العالم للأبناء وبأقل التكاليف..
من نحن

استشارى التعليم – رئيس قطاع الإستشارات فى شركة الكاشف لاستشارات التعليم . على مدى سنوات عدة قام الدكتور صلاح الكاشف بطرح العديد من المبادرات التى تهدف الى تطوير التعليم فى العالم – ومنها مشروع مدرسة 3 ساعات ومشروع مدرسة البيت – لتقديم أعلى مستوى من التعليم الدولى فى العالم للناطقين باللغة العربية…

الوسوم: ,