10 وسائل تجعل من طفلك متفوقاً فى المدرسة: اقرأ له

تُحدثنا الدراسات والبحوث العلمية الحديثة المتخصصة فى مجالات التعليم دوماً عن الدور المتنامى والذى يجب على الأم القيام به لتطوير شخصية الطفل والمُساهمة به فى العملية التعليمية.

خلاصة الدراسات أنه لا يجب أن يقف دور الأم عند الدور المُكمل للعملية التعليمية بالإشراف على إتمام الواجبات الدراسية…

بل يجب أن يمتد هذا الدور ليُساهم فى بناء شخصية الطفل وثقته بنفسه ودفع الحافز الداخلى للطفل على التعلم والإنجاز وكل هذا يُساهم فى التفوق الدراسي بصورة شاملة…وليست فقط الواجبات المدرسية هى من سوف تجعل منه هذا المتفوق المنُتظر…

فتعليم الأطفال هو عمل جماعى يُشارك فيه المُدرس والأم والطفل…كلٌ بدوره ومسؤوليته…

ومن الوسائل الرئيسية التى تدفع التفوق الدراسي للطفل – هناك عشر وسائل – يمكن للأم القيام بها فى المنزل أو من خلال الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات لإستكمال المنظومة التعليمية ومنظومة بناء الشخصية للطفل – والتى أدت – فعلياً – لظهور تفوقاً ملحوظاً لدى أطفال فى مدارس حكومية وتجريبية وخاصة وحتى دولية عندما تم تسجيلهم فى نظام مدرسة 3 ساعات التعليمى الدولى…وفى تلك الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات

لنبدأ الآن بالوسيلة الأولى: اقرأ له

ان القراءة بصوت مرتفع للطفل – سواء قصصاً باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية – تُحقق العديد من المزايا وتعمل على عدد من الأبعاد…

فالقراءة بصوت مرتفع للطفل سوف تُوفر له حصيلة لُغوية متميزة من سماعه لتلك القصص مقروءة بوصت محترف ومخارج ألفاظ سليمة…كما تُدرب خياله وقدرته على التفكير…

كما تُحقق أكثر الأمور ارتباطاً بالتفوق الدراسى – وهو إرتباطه بالكتب – قراءةً وسماعاً…وهذه الأخيرة وحدها كفيلة بتحقيق التفوق الدراسي…

كما أن كل هذه العوامل مجتمعة تبنى شخصية متعلمه وواسعة المدارك – بحجم الكُتب التى تمت قراءتها للطفل…

فعلى سبيل المثال فى هذا الفيديو تقرأ المُعلمة للطفل بصوت مرتفع…وهو يسمع…ويتخيل…ويسرح بخياله…ويُنمى حصيلته اللغوية…وهذه هى إحدى الوسائل العشر التى تستخدمها تلك الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات لبناء جيل قارىء…متعلم…واسع المدارك…مختلف تماماً عن الأجيال الحالية…سطحية التفكير…ضيقة الأُفق…

لك أن تعلم…أن من سوف نقرأ له اليوم…سيكون قارىءً غداً…

وفى جلسة القراءة بصوت عال – لن يكون العمل الوحيد هو القراءة – إنما هى فرصة للمناقشة وإدارة الحوارات مع الأطفال حول القصة و ما تم قراءته…إنها فرصة لتنمية قدرات الطفل الحوارية والقدرة على التفكير والتحليل والنقد والنقاش…وهذا ما يحدث فى تلك الأكاديميات الدولية التى تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات…وهذا ما يجب على كل أم أن تقوم به منزلياً…

لك أن تتصور شخصية طفل نشأ مبكراً على هذه الأُسس والمهارات…انه جيل جديد…جداً جديد…

والآن…أكتب لنا تعليقاً تحت هذا المقال وأخبرنا: ماذا أنت قارىء لطفلك اليوم…وأنتظرنا فى وسيلة جديدة من الوسائل العشر للتفوق الدراسي للأطفال…

من نحن

استشارى التعليم – رئيس قطاع الإستشارات فى شركة الكاشف لاستشارات التعليم . على مدى سنوات عدة قام الدكتور صلاح الكاشف بطرح العديد من المبادرات التى تهدف الى تطوير التعليم فى العالم – ومنها مشروع مدرسة 3 ساعات ومشروع مدرسة البيت – لتقديم أعلى مستوى من التعليم الدولى فى العالم للناطقين باللغة العربية…

الوسوم: