كيف تزيد أرباح مشروع حضانة الاطفال فى ظل أرتفاع الأسعار

مشروع حضانة الأطفال هو مشروع تجارى – ويجب أن يتم ادارته بنفس الطرق المُحترفة التى تُدار بها اكبر الشركات فى العالم – ويجب على أصحاب حضانات الأطفال أن يتحولوا الى رجال وسيدات اعمال – بحق – ويستخدموا الطرق الحديثة فى ادارة الأعمال.

من الطرق الحديثة فى ادارة مشروعات حضانة الأطفال- والذى سوف يُؤدى مباشرة الى زيادة أرباح المشروع والتقليل من الآثار السلبية عليه: تخطيط سيناريوهات المستقبل – أو ما يُسمى Scenario Planning

و تخطيط سيناريوهات المستقبل تعنى وضع خطط وسيناريوهات لما يُتوقع حدوثه فى المستقبل من أحداث قد يتعرض لها مشروع حضانة الأطفال – سواء إيجابية أو سلبية – وعدم الإنتظار حتى حدوث المشكلة والتورط فى البحث عن حلول تحت ضغوط الوقت والخسائر الحادثة أو ضياع فرص لم نكن مستعدين لها…

واستخدام طريقة تخطيط سيناريوهات المستقبل تحمى مشروع حضانة الأطفال من التأثيرات المدمرة لبعض الأحداث التى قد تطرأ عليه – كما يساعد تخطيط سيناريوهات المستقبل أصحاب المشروع من استغلال الفرص التى قد تظهر فى المستقبل.

ومن أمثلة استخدام تخطيط سيناريوهات المستقبل ما يلى…

اذا توقعنا حدوث ارتفاع كبير فى الأسعار للمنتجات الإستهلاكية فى البلد فى الفترة القادمة ما يعنى انخفاض قدرة الأهالى على دفع اشتراكات الأطفال فى حضانات الأطفال – أو ربما سحبهم تماماً منها – يمكن وضع عدد من السيناريوهات مثل:

  • اضافة نشاط جديد “فعٌال وهام” لمشروع حضانة الأطفال – مثل خدمة ما بعد المدرسة…بحيث يصل الطفل من المدرسة الى الحضانة لعمل الواجبات المدرسية والحصول على وجبة الغداء ومن ثم توصيل الطفل الى البيت بدون أى اعباء على الأمهات…
  • اضافة مصدر دخل مستقر للحضانة من خلال تطويرها لتُصبح أكاديمية دولية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات وبذلك يتم استخدام نفس مكان الحضانة فى التعامل مع شريحة جديدة من الأطفال من مرحلة 6 سنوات الى الثانوية.

أيضاً – اذا ظهرت بوادر عدم التزام بعض المُدرسات العاملات فى حضانة الأطفال – فيمكن توقع الأسواء فى المستقبل – وهو عدم استمرارهن فى العمل…ومن هنا يمكن رسم سيناريو للتعامل فى المستقبل كما يلى:

  • يمكن تدريب عدد من طالبات الجامعات حديثى التخرج ليكونوا بدائل منخفضة التكاليف للمُدرسات
  • يمكن تطوير حضانة الأطفال لتُصبح أكاديمية دولية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات – لإن الأكاديمية لا تعتمد على مُدرسات على الإطلاق – انما يحصل الطفل على التعليم من خلال مدرسين فى الولايات المتحدة الأمريكية عبر الانترنت – بدون الحاجة الى أى مدرس بجواره…

واذا توقعنا أن تتوسع حضانات الأطفال بقوة وتنتشر فى المنطقة التى يعمل فيها مشروع حضانة الأطفال الحالى – يمكن التفكير فى أحد سيناريوهات التعامل – مثل:

  • اضافة ميزة تنافسية – لا يمكن تقليدها – لمشروع حضانة الأطفال من خلال الخروج تماماً من شريحة حضانات الأطفال الى شريحة المدارس الدولية – فى نفس مكان الحضانة – من خلال تطويرها لتُصبح أكاديمية دولية تعمل بنظام مدرسة 3 ساعات
  • الشراكة مع المدارس الخاصة لتقديم بعض البرامج التعليمية الإبتكارية والأنشطة التعليمية باستخدام مبانى المدرسه مع أمكانية تسويق تلك الخدمات لطلاب المدرسة.

وبالتالى – فالعمل الجماعى للمسؤولين عن مشروع حضانة الأطفال فى قراءة ما يُتوقع حدوثه فى المستقبل ثم وضع عدد من سيناريوهات التعامل معه – فى حال حدوثه فى المستقبل – يؤمن مشروع حضانة الأطفال من المفاجآت ويجعله دائماً مستعداً لإقتناص الفرص عند ظهور بوادرها…

والآن…ما هى خطط سيناريوهات المستقبل الخاصة بك؟

من نحن

استشارى التعليم - رئيس قطاع الإستشارات فى شركة الكاشف لاستشارات التعليم . على مدى سنوات عدة قام الدكتور صلاح الكاشف بطرح العديد من المبادرات التى تهدف الى تطوير التعليم فى العالم - ومنها مشروع مدرسة 3 ساعات ومشروع مدرسة البيت - لتقديم أعلى مستوى من التعليم الدولى فى العالم للناطقين باللغة العربية...

داخل المقالات الوسوم: ,